آخر الأخبار

ما الذي يحدث في عالم AmanTECH؟

أحدث الأخبار لمبادرة الآباء الرقميين الخاصة بشركة فودافون...

 

اكتوبر 2018

خلال عملنا في مدارس العاصمة الدوحة منذ عام 2016، أمضت "فودافون أمانـ تك" Vodafone AmanTECH وقتاً مع أولياء الأمور والمدرسين والتلاميذ لمعرفة الطريقة التي تؤثر بها التكنولوجيا الرقمية والإنترنت على حياة الأطفال في دولة قطر. وجاءت النتائج متماشيةً مع توقعاتنا بأن الألعاب عبر الإنترنت مرةً أخرى هي الأكثر تأثيراً، حيث تبوأت ألعاب باتل رويال "المعركة العظمى" The battle royale العناوين الرئيسية خلال العام الحالي.

لعبة "البقاء للأقوى" 

بغض النظر عن طريقة لعبها سواء عبر هاتف ذكي أو جهاز لوحي (تابلت) أو كمبيوتر محمول أو وحدة للتحكم بالألعاب، تحافظ ألعاب باتل رويال "المعركة العظمى" على سماتها الرئيسية إذ يتعيّن أن تبقى شخصيات اللاعبين على قيد الحياة وسط بيئة حافلة بالأعداء، فضلاً عن ضرورة جمع المعدات والإمدادات والأسلحة وتدمير الخصوم قبل أن ينالوا منهم. فالهدف الرئيسي يتمثل في البقاء ناجياً وحيداً بين المنافسين.

وتعتبر ألعاب المعركة العظمى  battle royale من الألعاب "متعددة اللاعبين"، مع عشرات أو حتى مئات اللاعبين عبر شبكة الإنترنت في الوقت نفسه. ويعتمد اللاعبون في العديد من الألعاب على أنفسهم فقط، بينما تتطلب ألعاب أخرى تشكيل فرق صغيرة للعمل معاً والنجاة. لكن العنوان الأبرز لهذه الألعاب عموماً يتمثل في خوض المعارك حتى الموت.

هل يلعب طفلي ألعاب باتل رويال "المعركة العظمى"؟ 

شهدت ألعاب باتل رويال "المعركة العظمى" تطوراً متسارعاً خلال العامين الماضيين، إذ تمّ مؤخراً إضافة خيار "ابدأ اللعب" على الألعاب المتاحة حالياً، لتهيمن هذه الألعاب على السوق. ومع إصدارها بصورة مجانية، حققت انتشاراً سريعاً وعلى نطاق واسع مستقطبةً أكثر من 125 مليون لاعب حول العالم. لذلك فإذا كان أطفالكم من عشاق ألعاب الأجهزة الإلكترونية، فإن إمكانية أنهم قد سمعوا أو شاهدوا أو لعبوا لعبة "المعركة العظمى" تبدو أمراً واقعياً للغاية.

 

ألعاب باتل رويال "المعركة العظمى" – هل يجب أن يلعبها طفلي؟ 

عادةً ما يكون التساؤل الأول الذي يجول في أذهان الآباء الرقميين هو: "هل هذه اللعبة تناسب طفلي؟" الإجابة على هذا السؤال شخصية، حيث تتباين وجهات النظر بين الآباء وكذلك يختلف كل طفل عن آخر. لذا نسعى في "فودافون أمانـ تك" Vodafone AmanTECH إلى توفير المعلومات التي تساعدك لاتخاذ هذا القرار.

1. منصات اللعبة 

تتوافر ألعاب "المعركة العظمى" على أجهزة الكمبيوتر المحمول ووحدات التحكم بالألعاب مثل "بلاي ستيشن فور" PlayStation 4 و"إكس بوكس وان" XBOX One. كما يمكن تشغيلها عبر الأجهزة اللوحية (تابلت) والهواتف الذكية بما يتيح للاعبين الاستمرار باللعب خارج المنزل.

2. اللعب والإدمان

تتطلب ألعاب "المعركة العظمى" مهارات حل المشكلات والتفكير الاستراتيجي، فضلاً عن العمل الجماعي والتواصل الجيد بالنسبة للألعاب التي تحتاج فريقاً للعب. وبالرغم من ذلك، تبدو اللعبة عنيفةً بطبيعتها إذ يستخدم اللاعبون لمهاجمة خصومهم الأسلحة النارية من مسدسات وبنادق آلية إضافةً إلى السكاكين والعتلات المعدنية. وتبدو الألعاب من حيث المظهر واقعيةً بعض الشيء، رغم أن أكثر ألعاب "المعركة العظمى" شعبيةً حول العالم تأخذ طابع الرسوم المتحركة، وهو ما يشكل جانباً مفضلاً لدى بعض أولياء الأمور بأن يلعب أطفالهم ألعاب الرسوم المتحركة قياساً بألعاب العنف الأخرى.

وتحتلّ ألعاب "المعركة العظمى" خلال العام الحالي، العناوين الرئيسية حول العالم نظراً لشعبيتها المتنامية ولأن العديد من الآباء والخبراء أعربوا عن قلقهم من ظهور علامات الإدمان لدى الأطفال. وتستمرّ المعركة الواحدة عادةً نحو 10 إلى 20 دقيقة، ما يجعل الدافع لبدء معركة أخرى أمراً يصعب مقاومته.

ولطالما نوصي بأن يغتنم الأهل الفرصة للعب مباريات مع أطفالهم في حال أمكن ذلك، نظراً لأنها الطريقة المثلى لإجراء حوار مفيد حول مدى ملاءمة الألعاب التي يلعبونها، والاطلاع عن كثب على حياة أطفالنا على شبكة الإنترنت واستكشاف الأسباب التي تعزز شغفهم باللعب.

3. التكاليف 

يتم طرح العديد من الألعاب بما في ذلك بعض ألعاب "المعركة العظمى" بصورة مجانية، أي يمكن للاعبين تحميل اللعبة والبدء باللعب مجاناً. ومع ذلك ثمّة خيارات متعددة لإنفاق الأموال داخل اللعبة سواء لشراء أسلحة ومعدات وترقيتها. وكما هو الحال مع العديد من الألعاب "المجانية"، يتعيّن أن يدرك الآباء أن الدوافع للإنفاق يمكن أن تكون مقنعة للغاية. فإذا كنت سعيداً بالسماح لأطفالك باللعب، تأكد من مناقشة عمليات الشراء داخل اللعبة، واحرص على الإحاطة بأدوات التحكم الأسري لمنع الأطفال الأصغر سناً من إنفاق المال عن طريق الخطأ.

4. التفاعلات وتبادل المعلومات الشخصية 

كما هو الحال في العديد من ألعاب الكمبيوتر ووحدات التحكم بالألعاب، تنطوي ألعاب "المعركة العظمى" على خيار للتفاعل والتواصل مع اللاعبين الآخرين عبر التحدث واستخدام الرسائل النصية. وبالنسبة للألعاب التي تعتمد اللعب ضمن فرق، فإن التواصل مع الزملاء في الفريق يعتبر ميزةً مهمةً، إلا أن ذلك من شأنه تعريض الأطفال للترهيب الإلكتروني والنقاشات غير اللائقة واستخدام لغة سيئة. وقد يميل الأطفال أيضاً إلى مشاركة المعلومات الشخصية، ما يفرض على الآباء الذين يسمحون لأطفالهم باللعب تذكير أبنائهم بالمعلومات التي لا يجب مشاركتها عبر الإنترنت.

ويعتبر إيقاف تشغيل الدردشة الصوتية في معظم الألعاب خياراً بسيطاً، نظراً لإمكانية التراجع عنه وتغييره من قبل الأطفال على غرار مختلف إعدادات الأمان. لذلك نوصي دائماً في "فودافون أمانـ تك" Vodafone AmanTECH بضرورة الحوار بين الوالدين والأطفال وتوضيح أسباب منعهم من العبث بإعدادات وميزات محددة، فالتواصل ضمن العائلة لا يقلّ أهميةً عن استخدام أدوات التحكم الأسري.

في الختام 

لأن المعرفة قوة، يعتبر الإلمام بمعلومات دقيقة عند اتخاذ قرارات حول نوعية الألعاب التي نسمح لعائلاتنا الرقمية بلعبها أمراً ضرورياً للغاية. للاطلاع على معلومات حول تقييم الألعاب والتفاعلات الإلكترونية والترهيب الإلكتروني وغيرها الكثير، تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني لـ "فودافون أمانـ تك" Vodafone AmanTECH.

تحتوي مواقع إلكترونية أخرى مثل موقع "كومن سنس ميديا" Common Sense Media أيضًا على نصائح وملاحظات من شأنها مساعدة أولياء الأمور على اتخاذ قراراتهم.

 

أبريل 2017

musical.ly- دليل الأهل الرقمي لمواكبة آخر صيحات الفيديوهات الموسيقية القصيرة ...

ربما لم تسمع بتطبيق musical.ly من قبل، ولكن طفلك على الأرجح يعرفه جيداً. ولا شك أن الهواتف الذكية وتطبيقات iPod باتت تشغل الأطفال الذين يعشقون التكنولوجيا، حيث يستخدمها أكثر من 60 مليون طفل في الولايات المتحدة لوحدها.

راجع دليل التربية الرقمية من "فودافون" AmanTECH

ما هو تطبيق musical.ly ؟

هو شبكة تواصل اجتماعي تم تصميمها كي تتيح للمستخدمين (أو مستخدمي musical.ly) إنشاء ومشاركة ومشاهدة الفيديوهات الموسيقية القصيرة لأغانيهم المفضلة.

ما الذي يفعله المستخدمون بهذه الفيديوهات؟

حسناً، إن ذلك يعتمد على المستخدم؛ ولكن معظم المستخدمين يصورون أنفسهم ضمن هذه الفيديوهات وهم يحركون شفاههم مع الموسيقى كما لو كانوا يغنون فعلاً، ويرقصون، ويقضون وقتاً ممتعاً.

من يستخدم هذا التطبيق؟

كما ترون، فإن معظم مستخدمي التطبيق هم من المراهقين. ومع أن العمر الملائم لاستخدامه هو 13 عاماً وما فوق، إلا أن العديد من المستخدمين هم أصغر من ذلك.

من يستطيع مشاهدة الفيديوهات؟

على غرار جميع منصات التواصل الاجتماعي، يتمتع musical.ly بإعدادات خصوصية محددة؛ ولكنه خلافاً لبعض هذه المنصات – مثل فيسبوك – مضبوط افتراضياً على خيار الوضع العام. وهذا يعني أنه في حال لم يغير الطفل الإعدادات يدوياً إلى وضع الخصوصية، يمكن لأي شخص يستخدم هذا التطبيق أن يشاهد "الفيديو الموسيقي" الخاص به أو بها. أما عند ضبط الإعدادات على الوضع الخاص، سيكون بمقدور الأشخاص المصرح لهم حصراً مشاهدة الفيديوهات.

هل من معلومات أخرى يجب معرفتها؟

يمكن مشاركة الفيديوهات الموسيقية التي يتم إنشاؤها عبر musical.ly بسهولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى مثل "فيسبوك" و"تويتر" و"فاين". ولهذا من الضروري كذلك ضبط إعدادات الخصوصية في حساباتك على هذه المواقع أيضاً وتحويلها إلى الوضع الخاص.

وحال نشرها، قد تنهال التعليقات على هذه الفيديوهات مما يفتح الباب أمام ظاهرة التنمر الإلكتروني. وقد تحتوي بعض هذه الموسيقى ومقاطع الفيديو على ألفاظ نابية أو محتوى آخر غير لائق.

وبما أنه لا توجد أي عمليات تدقيق للمحتوى أو رقابة للأهل على هذه الفيديوهات، لذا يتحمل الأطفال مسؤولية اتخاذ القرار بشأن ما ينبغي أو لا ينبغي عليهم مشاهدته.

ما الذي ينبغي علي فعله إن رغب طفلي بتفعيل تطبيق musical.ly؟

أولاً، أنت من يتخذ قرار الموافقة أو الرفض في هذا الشأن باعتبارك ولي أمره. ويعتبر تطبيق ومجتمع musical.ly بالنسبة لمعظم الناس وسيلة رائعة للتعبير عن مكنوناتهم الإبداعية بطريقة ممتعة، ومشاركة النتائج مع أصدقائهم.

وكغيره من وسائل التواصل الاجتماعي، فإن أبرز الأسئلة المطروحة بخصوص تطبيق musical.ly هي:

- هل طفلي في سن ملائم وناضج بما فيه الكفاية لاستخدام هذا التطبيق؟

- هل يمكن لطفلي أن يعرف مع من يشارك الفيديوهات؟ وهل ستكون إعدادات التطبيق مضبوطة على أعلى درجات الخصوصية؟

هل سيخبرني طفلي أو طفلتي في حال مشاهدته أو مشاهدتها لأي محتوى مزعج أو غير لائق؟

- هل يعي طفلي المخاطر المحتملة لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وكيفية تفادي هذه المخاطر؟

إن كان جوابك على أحد الأسئلة السابقة هو لا، إذاً يمكنك أن تقرر أن طفلك ليس مستعداً بعد للاشتراك بتطبيق musical.ly.

ولكن إن اكتشفت أن طفلك مستعد لخوض هذه التجربة، فلمَ لا تنشئ حسابك الخاص عبر التطبيق. عندها يمكنك أن تشترط عليه أن يكون بإمكانك مشاهدة الفيديوهات الموسيقية التي ينشرها (والأفضل أن تعده أولاً بألا تعلق على هذه الفيديوهات)، وربما تكتشف لاحقاً بأنك ترغب بالمشاركة في هذه التجربة أيضاً!

 

يناير 2017

استكمـالاً للنجاح التي حققته مسابقة "البحث عن الكنز" من فـودافون AmanTECH  العام الماضي، والتي تهدف لإرشاد الأسرة لوسائل الأمان في عالم الإنترنت، سيقوم مجمع حياة بلازا باستضافة الفعالية في شهـر فبراير 2017.

وكاستجابة للاستخدام المتزايد للإنترنت في قطر وتحديداً بين الأطفال والبالغين الشباب، أطلقت فودافون AmanTECH العديد من الفعاليات المتعلقة بالأمان على الإنترنت والتي تهدف لمساعدة الآباء في إرشاد أفراد أسرتهم في كيفية حماية أنفسهم في عالم  التكنولوجيا.

فـي ما يتعلق بالفعـالية (تستمـر 3 أيـام) فستُقام فـي (حيـاة بلازا – Hyatt Plaza) بيـن الـ9 والـ11 من شهـر فبراير. وبالإضافة لفرصـة تعلـم ما يتعلق بالحماية والأمان في عالم الإنترنت، سيكون لدى أفراد الأسرة الفرصـة للاستمتـاع وكذلك الفوز بجوائز مميـزة.

انضموا إلينا فـي (حيـاة بلازا) – نتطلع  لرؤيتكم!

 

مايو 2016 

العائلات في قطر تتعرف على أهم نصائح الأمان في عالم الإنترنت عبر لعبة مطاردة الكنز من فودافون AmanTECH

 

مع التزايد المستمر لاستخدام الإنترنت في قطر، أصبح الأمان في عالم الإنترنت القضية الأكثر أهمية بالنسبة للأسرة.

أوجد مشروع فودافون قطر AmanTECH آلية جديدة وابداعية لمساعدة الآباء في تطبيق التربية الأسرية على الإنترنت، وذلك بدمج المعلومات والارشادات الموجهة للآباء مع سلسلة من الفعاليات المثيرة الخاصة بالأسر في مدينة الدوحة.

وكبداية لهذه الفعاليـات، شهدت عطلة الأسبوع (17-19 مارس 2016) حضور أكثر من 350 أسرة للمشاركة في لعبة مطاردة الكنز في مول "إزدان" التجاري. اتسمـت التجربة بكونها جمعت بين المتعة في مطاردة الكنز مع توفيرها الارشادات التعليمية الخاصة بالتربية الأسرية على الإنترنت في القرن الحادي والعشرين. 

باستخدام تطبيق للهاتف الذكي تم تطويره خصيصاً لـ AmanTECH، مرت الأسر المشاركة بالعديد من محطات "إنجاز المهام". كما أجاب أفراد الأسرة عن بعض الأسئلة وتعرفوا على بعض الحقائق الهامة. شارك الأطفال والآباء في العديد من النشاطات الممتعة مثل:

 
- تصميـم وجوه تعبيرية (Emojis) خاصة بهم 
- بنـاء "مكعبات التطبيق" والتي الغرض منها معرفة الطرق المختلفة في استخدام الهواتف الذكية لدى أفراد الأسرة
- استخدام إطار صورة فودافون AmanTECH  لالتقاط صور "سيلفي" لأفراد الأسرة

جميع محطات المهام الـ15 التي أنجزتها الأسرة ناقشت قضايا الأمان في عالم الإنترنت. هنا بعض المواضيع التي ناقشها تطبيق "مطاردة الكنز":

 

- الشبكـات الاجتماعية

- التكنـولوجيـا الرقميـة

- التنمـر الإلكتـروني

- مشـاركة الصور بشكل آمن

- المصطلحات الرقمية على الإنترنت

وإجمالاً، شارك 1436 شخـصاً في لعبـة "مـطاردة الكـنز" وكانت ردود أفعالهم إيجابية بشكل كبير، حيث طالب أغلبهم بالمزيد من الفعاليات عبر AmanTECH! ونحن في فودافون قطر لن نخذلهم بالتأكيد! انظر صفحة نشـاطات وفعـاليات AmanTECH لمعرفة ما هو قادم خلال العـام 2016.

هـنا استطلاع لبعض ردود الأفعال من الأسر التي شاركت في الفعاليات:

- اتفـق 83% من المشاركين على أهميـة قضية الأمان على الإنترنت بالنسبة لأفراد الأسرة

- أكد 72% من المشاركين أن الفعـالية أسهمت بتوجيه تفكيرهم نحو قضية الأمان على الإنترنت

- صرّح 62% من المشاركين بأنهم شعروا أنهم أكثر إدراكاً لقضايا الأمان على الإنترنت بعد مشاركتهم في لعبة مطاردة الكنز

تلتـزم فـودافـون قطـر بمساعدة الآباء في توفير الأمان لأفراد أسرتهم على الإنترنت، ففعالية AmanTECH  "مطاردة الكـنز" ما هي إلا بداية لسلسلة من الفعـاليات سيتم تنفيذها خلال العـام القـادم.

للتعـرف على المزيد، يُرجى زيارة صفحة فعـاليات ونشـاطات AmanTECH على هذا الموقع. نتطلع لزيـارتكم في أقرب وقت! 

 

مارس 2016

أطلقت فودافون قطر مبادرة AmanTECH  حول الآباء الرقميين في مايو 2014. وفي عام 2016، سيدخل برنامج  AmanTECH  مرحلة جديدة بمصادر جديدة وأحداث مثيرة ستلعب دور هام طوال العام.

يمكن أن تكون التربية في العالم الرقمي معقدة أو حتى مربكة. إن ظهور تكنولوجيا الهاتف النقال، والتي أتاحت لأطفال قطر الوصول إلى الانترنت حيثما كانوا، تمثل تحدي كبيرا للآباء بما يتعلق بأمان أطفالهم.

سوف تضاعف فودافون قطر من تقديمها للمساعدة والنصيحة والإرشاد في عام 2016. فمن خلال موقع AmanTECH ودليل الآباء الرقمي، سوف يتم منح الآباء حرية الوصول إلى ثروة من المصادر لمساعدتهم في توجيه أطفالهم للتعامل بشكل آمن في العالم الرقمي.  

سوف يشهد عام 2016 أيضا العديد من الأحداث الكبرى والتي تبدأ من نشاط مثير وتفاعلي سيتم إجراءه في مول ازدان، الدوحة بتاريخ 17-19 مارس. إن الأطفال والآباء مدعوون للمشاركة في الحدث الذي يجمع بين الترفيه والمعلومات والتعليم حول السلامة عند استخدام وتصفح الإنترنت.

سوف العائلات في نشاط " البحث عن الكنز" والذي يرتكز على تطبيق هاتف ذكي. سيقودهم البحث حول المول إلى محطات مهام مختلفة حيث سيعملون من خلالها سويا للإجابة على أسئلة المسابقة واستكمال الأنشطة الترفيهية والتعلم حول الأمان في العالم الرقمي.

سوف تحصل العائلات الراغبة في المشاركة في الحدث الأول ل  AmanTECH لعام 2016 على هدايا مجانية.

لمعرفة المزيد حول هذا، يرجى زيارة صفحة "الأحداث والأنشطة".  

 

يوليو 2014:

"فودافون" تحصد جائزة التميز الذهبية من "المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية"

لقد تم قبول فودافون قطر للحصول على جائزة التميز الذهبية من "المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية" نسبة إلى منهجها الإبداعي والمبتكر في المسؤولية الاجتماعية للشركات والتي تذهب إلى ما أبعد الإحسان والعمل الخيري فقط.

تلقي جائزة من المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية، في شركة فودافون قطر:

عند استلام فودافون قطر لجائزة التميز الذهبية من "المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية"، قالت دانة حيدان، رئيس المسؤولية الاجتماعية والاستدامة للشركات:

" نحون فخورين جدا لاختيارنا من بين العدد من الشركات لتلقي وسام الشرف الاعتباري هذا. وكشركة قطرية بجذور محلية للغاية، تشغل المسؤولية الاجتماعية للشركات مرتبة عالية في جدول أعمالها وهدفنا هو الاستمرار في خلق مساهمة حقيقة للمجتمع

ونحن في فودافون قطر نستخدم خبرتنا في تكنولوجيا الاتصالات من أجل خلق تأثير اجتماعي إيجابي. ونعتقد أيضا أنه يمكننا المساعدة في بناء مستقبل أكثر استدامة من خلال تقديم منتجات مجدية تجاريا وخدمات قابلة للتطوير تعمل على تغيير وتحسين نوعية الحياة وتمكين النتائج الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الإيجابية لأصحاب المصلحة"

أطلقت فودافون قطر مؤخرا النسخة الرابعة من برنامجها السنوي "عالم من الاختلاف"، والذي يقدم منحا مالية لعدد من الفائزين لتنفيذ أفكارهم الإبداعية التي تحقق منافع ملموسة للمجتمع.

مايو 2014

أطلقت فودافون مبادرتها الجديدة "الآباء الرقميين" لتعزيز أمان الإنترنت للأطفال والشباب في قطر

يهدف برنامج AmanTECH الذي يمثل التكنولوجيا الآمنة إلى تعزيز الثقافة الرقمية بين الآباء وتحسين السلامة الرقمية للأطفال. كذلك ويزيد البرنامج من وعي الآباء والأبناء حول الاستخدام الأمن للإنترنت.

سوف يضم هذا عدد من حملات التوعية خلال عام 2014، ومصدر الكتروني للحصول على معلومات ونصائح للآباء والمعلمين، ومجلات ونشرات إخبارية، وتعليم مستمر وحلقات نقاش للآباء والأمهات والمعلمين، وخبراء التكنولوجيا لشركة فودافون العاملين في المتاجر من أجل نقل المعرفة القيمة والنصيحة للآباء الرقميين، بالإضافة إلى دليل الإرشادات وروابط لألعاب تعليمية للأطفال.