أسرتك الرقمية الممتـدة

العمـل عبر الأجيال لحماية الأطفال في عالم الانترنت

إن أهمية دور الأسرة الكبير في ضمان حماية الأطفال في عالم الانترنت ليس له حدود. فبالرغم من تزايد استخدام الانترنت كوسيلة لقضاء الوقت والتواصل مع الأًصدقاء، فإن أطفالنا لازالوا يقضون جزءاً من وقتهم  مع عائلتهم وأقربائهم كالجديّن والأعمام وأولاد العم.

صداقـات عن بـُعد

أصبح من الشائع بين العائلات في قطر أن يسافر أفرادها لمسافات بعيدة لأغراض مختلفة، فقد تسافر الأسرة لبلد آخر لأسباب تتعلق بالعمل أو قد يضطر الأطفال والشباب لذلك بهدف الدراسة في مدرسة أو جامعة ما، ويملك أطفالنا غالباً أصدقاءً وأقرباء يتواصلون معهم من خلال الهاتف أو عبر الانترنت مهما بعدت المسافات.

وتعد هذه أحد أفضل الميزات التي يقدمها لنا عالم الانترنت، حيث يستطيع أفراد الأسرة البقاء على تواصلهم مع أصدقائهم بغض النظر عن المسافة التي تفصلهم. وسواء باستخدام الشبكات الاجتماعية مثل Instgram أو WhatsApp أو باستعمال برامج مكالمات الفيديو مثل Facetime أو Skype، سيتمكن أطفالنا من المحافظة على استمرار علاقتهم بأصدقائهم وأقربائهم.

 

أماكن مختلفة، و لكن القوانين نفسها ثابتة

بغض النظر عن مكان تواجد أطفالك، فإنه من الضروري أن يكون الآباء مطمئنين ببقاء أطفالهم آمنين عند استخدام الانترنت. فلا يهم إذا ما كان الأطفال في منزل أقربائهم أو في المنزل مع شقيقهم الأكبر، فالإرشادات والقوانين المتعلقة بالأمان عند استخدام الانترنت يجب أن يتم اتباعها في كل مكان وقدر الإمكان.  

الأمر لا يقتصر على الأقارب، فهناك أفراد آخرون يقيمون في المنزل يمكنهم القيام بدورهم أيضاً، فالعدد المتزايد للمربيات في المنازل في قطر يحتم عليهنّ أداء دورهنّ في الإشراف على دخول واستخدام الأطفال للإنترنت.

إذا كان طفلك يداوم في حضانة أو مدرسة توفر أجهزة iPad أو أجهزة توفر خدمة الانترنت ليستخدمها الأطفال، فاستفسر من الموظفين هناك عن معايير السلامة الرقمية التي يتم تطبيقها، وكذلك الآلية المتبعة للتأكد من تطبيقهم تلك المعايير.

 

التواصـل كإحدى الطـرق...

إن أهم خطوة يقوم بها الآباء هي توضيح القيود والارشادات التي تم التوصل اليها مع الأطفال بدقة لأشقائهم الأكبر سناً أو من قد يكونون مسؤولين عنهم في أوقات وأماكن مختلفة. لهذا الغرض، ستشعر أنه من الأفضل الالتزام بعدد محدود وواضح من القوانين والقيود بدلاً من لائحة طويلة قد تتغير من يوم لآخر.

 

مثال على ذلك، التركيـز على النقاط التالية:

- ما هي المدة المحددة يومياً للطفل لاستخدام الأجهزة المزودة بخاصية الاتصال بالإنترنت؟

- ما هي المواقع والتطبيقات والشبكات الاجتماعية المسموح له بزيارتها؟

- ما هي نتيجة مخالفة الطفل للقوانين المتفق عليها؟ مثلاً سحب الهاتف الذكي منه أو اغلاق جهاز الألعاب الخاص به

- لماذا قد يحتاج طفلك لاستخدام الانترنت لمدة أطول من المعتاد؟ قد يحتاج لذلك لأداء واجباته المدرسية أو لحاجته للتحدث مع أحد الأصدقاء المسافرين في ذلك اليوم بالذات.

وقد يكـون الآباء ممن يستخدمون الانترنت مسؤولون أيضاً عن أبناء أو بنات أقربائهم. حينها، يجب أن تُطبق نفس القوانين والمبادئ عليهم، وسيكون من المفيد التحدث مع الأقارب لمعرفة امكانية تطبيق نفس القوانين والقيود في فروع الأسرة. إن حماية الأطفال في عالم الانترنت أصبح أمراً ذا اهمية بالغة، لذا، فإن كل ما يمكنه المساعدة في ذلك يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار.